مًــتٌـدْىَ الَـرًْيٌـشًـُهً للُحَـنَـااْْْ ْءَ والًَتــجٌُـمًـيًْـلًَُْ

مًــتٌـدْىَ الَـرًْيٌـشًـُهً للُحَـنَـااْْْ ْءَ والًَتــجٌُـمًـيًْـلًَُْ

...::!:: منتدى (( مرحبااا الساااع فيكم في منتدى الريشه )) .. ::!::...


    خاطفة طفل المدينة (انس )سعودية «بالتجنس» لم ترزق بأبناء منذ 18 عاماً

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 171
    تاريخ التسجيل : 24/11/2010

    خاطفة طفل المدينة (انس )سعودية «بالتجنس» لم ترزق بأبناء منذ 18 عاماً

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد يناير 23, 2011 5:30 am

    والد «أنس» يعلن التنازل.. والشرطة تحيل القضية للادعاء
    خاطفة طفل المدينة سعودية «بالتجنس» لم ترزق بأبناء منذ 18 عاماً




    عشرات المهنئين في المستشفى
    المدينة المنورة ، متابعة خالد الزايدي تصوير فايز المطيري






    أسدلت الجهات الأمنية بالمدينة المنورة في وقت متأخر من مساء أول من أمس الستار على قضية خطف الطفل حديث الولادة " أنس بدر المزيني" بالقبض على الجناة وهم مواطن وزوجته "سعودية بالتجنس" وأربعة من أشقائها وشقيقاتها جميعهم باكستانيو الجنسية ، وأكد الناطق الأمني العميد محسن بن صالح الردادي ل "الرياض" أن الخطة الأمنية التي وضعها مدير شرطة المنطقة اللواء عوض بن سعيد السرحاني استهدفت تضييق الخناق على الجناة مع الحفاظ على صحة وسلامة الطفل المختطف، لافتا إلى أن بوادر نجاح الخطة كانت بوصول رسالة هاتفية لجوال والد الطفل تحدد مكانه " خلف حديقة البعيجان الترفيهية على طريق الجامعات " وتطالبه التنازل عن الجناة لوجه الله تعالى، مشددا في ذات السياق على أن ملف القضية أحيل إلى هيئة التحقيق والادعاء العام لاستكمال جملة من الإجراءات الرسمية التي ستنتهي بصدور الحكم الشرعي العادل بحق المتورطين في القضية.





    مدير صحة المدينة مع الطفل ووالده
    هذا وقد أكدت مصادر مطلعة "للرياض" أن الخاطفة متزوجة منذ 18 عاما وتعاني من مرض نفسي عضال بسبب "العقم" وتراجع مراكز ومستشفيات متخصصة في الإنجاب دون جدوى، بالإضافة لمراجعتها عيادات نفسية دأبت على وصف عقاقير مهدئة لها، وأن جنوحها لاختطاف الطفل جاء كنتيجة متوقعة لهذه التراكمات إضافة للضغوط الأسرية والعائلية التي اضطرتها إلى الكذب مرارا بأنها، ولكن الجنين يسقط في شهوره الأولى، وتشير المصادر ذاتها إلى أن المواطن لم يكن راضيا عن مخطط زوجته باختطاف طفل وتبنيه وهو ما دعاها إلى إشراك بعض أفراد عائلتها الذين تأكدوا ابتداء بأن المستشفى يعاني من ضعف الرقابة لاسيما في أوقات تبديل فترات العمل إضافة إلى عدم تجهيزه تقنيا، حيث قاموا بمرافقتها إلى مواقف المستشفى وانتظارها حتى إتمام مخططها الذي لم يكتشفه سوى والدة الطفل التي أفاقت من التخدير ولم تجد ابنها في مهده وكانت تنادي بأعلى صوتها لوقت طويل حتى تعاطفت معها إحدى الممرضات وقامت بعمل نداء لإغلاق أبواب المستشفى والاتصال بالجهات الأمنية بعد أن فر الجناة من الموقع. وأشارت المصادر ذاتها بأن والد الطفل تنازل عن حقه الخاص في القضية لوجه الله تعالى فرحة بعودة طفله المختطف وبما حظي به من تواصل هاتفي من سمو أمير المنطقة الذي خفف عنه المصاب وأكد له متابعته الشخصية للحادثة وإحساسه بذات المشاعر الأبوية وتوجيهاته لجميع الجهات المعنية ببذل قصارى جهودهم للوصول إلى المختطفين ليكون الفاصل الزمني أقل من 24 ساعة فقط من الوصول إلى الطفل المختطف الذي كان في وضع صحي جيد ويرتدي ملابس جديدة كانت قد هيأتها الجانية له بعد أن أوهمت بعضا من أفراد أسرة زوجها بأنها في أشهرها الأخيرة من الحمل.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 25, 2018 9:12 am